Print Download PDF Embed

News Release

في ختام أعمال قمة مجالس الأجندة العالمية إعادة بناء الثقة وتعزيز القيادة من أجل تعاون عالمي فعال

English version

  • لتحقيق تعاون عالمي فعال، لا بد من بذل الجهود لإعادة بناء الثقة بين الدول والقادة
  • يجب على قادة الدول الابتعاد عن التفكير قصير المدى، والتركيز على تنفيذ إصلاحات هيكلية بعيدة المدى
  • ستساهم الرؤى المنبثقة عن قمة مجالس الأجندة العالمية 2011 في صياغة جدول عمل الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي 2012، وبرنامج عمل المكسيك باعتبارها رئيساً لمجموعة العشرين العام القادم
  • لمزيد من المعلومات حول القمة: www.weforum.org/AbuDhabi2011

لوسي جاي – كينيدي، المدير الإعلامي، هاتف: +971 55 968 7791;  بريد إلكتروني: lucy.jaykennedy@weforum.org

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 11 أكتوبر 2011 – أكد نخبة من القادة السياسيين وخبراء السياسة في الجلسة الختامية لقمة مجالس الأجندة العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي، أن العالم بحاجة ماسة إلى إعادة بناء الثقة في القادة، وفي أنظمة الحوكمة، وبين الدول، إذا كان المجتمع الدولي يرغب بتشكيل نماذج جديدة واعتماد نهج تعاوني لمواجهة التحديات العالمية. فقد اختبرت الأزمة الاقتصادية العالمية والاضطرابات المالية في أوروبا العلاقات بين الدول وثقة المواطنين في حكوماتهم.
وقال روبن نبلت، مدير شاتام هاوس في المملكة المتحدة: " أرى انهياراً حقيقياً للشعور بالثقة بين الدول. إننا بحاجة للتركيز بشكل أكبر على بناء الثقة بين المجتمعات بدلاً من تأسيس أي هياكل جديدة للتعاون العالمي. وقد أتردد في القول بأن علينا أن نهمل جميع المؤسسات". بدوره وافق بيل ريتشاردسون الثالث، رئيس مجموعة الاستراتيجيات السياسية العالمية في شركة أبكو العالمية على هذا التوجه مضيفاً بقوله: " إن بناء التحالفات بين المؤسسات الحالية الراغبة والساعية إلى ذلك هو النموذج الذي يجب إتباعه."
بدون الثقة، سيكون التعاون الفعال لمعالجة المشاكل العالمية مستحيلاً في وقت نشهد فيه حاجة ماسة للتعاون. وفي هذا الإطار، قالت لينا موهوهلو، محافظ ورئيس مجلس إدارة بنك بوتسوانا: "إن التنسيق والترابط بين الأسواق يعد أمراً بالغ الأهمية". من جانبها أضافت لانا نسيبة، الوزير المفوض ومدير تخطيط السياسات في وزارة الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة: "يجب أن يكون التعاون والتنسيق المعيار الجديد الذي يعتمده الجميع". واختتم خوسيه انطونيو توري ميدينا، وكيل وزارة القدرة التنافسية وتنظيم الأعمال في المكسيك: "نحن بحاجة إلى اتخاذ إجراءات جماعية، حيث تقوم كل دولة، وحتى كل مواطن، بالدور المنوط به. فالأمر ليس بيد دولة واحدة أو شخص واحد."
ولكن إعادة بناء الثقة في القادة وبين الدول يعتمد على تحسين جودة وكفاءة أنظمة الحوكمة الوطنية. وأوضح هي يافي، السفير والممثل الدائم للصين لدى للأمم المتحدة ومنظمات دولية في جنيف: "السياسيون بحاجة لحشد الشجاعة الكافية للتغلب على التوجهات قصيرة المدى، والعمل على اتخاذ تدابير طويلة الأجل لتحقيق إصلاحات هيكلية. نحن بحاجة اليوم للعمل وليس التردد، للجرأة وليس الجبن".
وأشارت موهوهلو إلى أن العامل الرئيس في بناء الثقة هو الشفافية. "ينبغي أن يكون الجمهور مدركاً لما يجري، ويجب أن يفهم الناس العواقب الكاملة لقرارات الحكومة". وأضاف السفير هي يافي: " ينبغي أن يشارك الشباب على وجه الخصوص في صنع القرار، فالشباب بحاجة إلى أن يكونوا أصحاب القرار بشأن مستقبلهم."
وقد شارك في أعمال قمة مجالس الأجندة العالمية 2011 أكثر من 800 شخصية من أبرز القيادات الفكرية والخبراء والمتخصيين في 79 قضية من أهم القضايا العالمية. وستساهم الآفكار والنماذج الجديدة التي تم طرحها في القمة في صياغة جدول أعمال الاجتماع السنوي المقبل  للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في يناير 2012، كما ستوفر أرضية خصبة لمشاورات مجموعة العشرين التي ينظمها المنتدى بالتعاون مع الحكومة الفرنسية، الرئيس الحالي لمجموعة العشرين، ومع المكسيك التي ستتولى رئاسة مجموعة العشرين العام القادم.
واختتم كلاوس شواب، المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي بالقول: تمثل هذه العملية الجريئة والذكية ركيزة أساسية للابتعاد عن نهج التفكير التقليدي". وأضاف مهنئاً أعضاء شبكة مجالس الأجندة العالمية على نجاح أعمال القمة: " لقد أتينا إلى هنا مترابطين في عالمنا الصغير، والآن بات بإمكاننا أن نرى نموذجاً لعالم الغد مع كل تحدياته".

ملاحظات للمحررين
الجهة الإعلامية المضيفة للمؤتمر: شركة أبوظبي للإعلام.
للإطلاع على كل ما يتعلق بالقمة هذا العام: http://wef.ch/gac11
لمشاهدة أفضل الصور من المنتدى على فليكر: http://wef.ch/pix
لمتابعة أخبار المنتدى على تويتر: http://wef.ch/twitter والحصول على أهم التصريحات من المنتدى:http://wef.ch/livetweet لمستخدمي تويتر يرجى استخدام الرمز #WEF
لمشاهدة البث الحي للجلسات: http://wef.ch/live
للانضمام إلى صفحة المنتدى على فيسبوك: http://wef.ch/facebook
لمشاهدة الجلسات حسب الطلب على يوتيوب: http://wef.ch/youtube
لقراءة آراء من مدونات الضيوف على مدونة المنتدى: http://wef.ch/blog
لمشاهدة مناظرات دافوس: http://wef.ch/davosdebates
للحصول على آخر الأخبار الصحفية للمنتدى، يمكن التسجيل عبر: http://wef.ch/news

المنتدى الاقتصادي العالمي هو منظمة دولية مستقلة ملتزمة بتحسين أوضاع العالم من خلال إشراك القادة في شراكات لصياغة أجندة السياسات الإقليمية والدولية.
يعد المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تأسس عام 1971 ويتخذ من مدينة جنيف السويسرية مقراً له، مؤسسة حيادية لا تهدف إلى  الربح ولا ترتبط أية مصالح سياسية أو حزبية أو قومية  (http://www.weforum.org).

Gallery